™¶«§»ـ_ـ«§»¶b7baak.hooxs.com¶«§»ـ_ـ«§»¶™

~*¤ô§ô¤*~b7baak~*¤ô§ô¤*~
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بشاره وأمر وتنبيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الحب والرومانسية
عضو فضى
عضو فضى


انثى العذراء عدد المساهمات : 519
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
العمر : 24
الموقع : k my love
العمل العمل : تجديد الموقع
المزاج المزاج : فروتى

مُساهمةموضوع: بشاره وأمر وتنبيه   الأربعاء يوليو 08, 2009 3:21 am



مع سورة النصر
"بشارة، وأمر، وإشارة، وتنبيه"



سورة النصر سورة مدنية

وتشتمل هذه السورة على ثلاث آيات وهي آخر سورة نزلت جميعا كما في صحيح مسلم رحمه الله.
وتحمل هذه السورة: بشارة، وأمر، وإشارة، وتنبيه.
أما البشارة فهي: البشارة بنصر الله لرسوله عليه الصلاة والسلام وفتح مكة
ودخول الناس في دين الله أفواجا، بحيث يكون كثير منهم من أهله وأنصاره بعد
أن كانوا من أعدائه، وقد وقع هذا المبشر به.
قال ابن الخطيب رحمه الله: "الفرق بين النصر والفتح: الفتح هو تحصيل
المطلوب الذي كان متعلقا، والنصر كالسبب للفتح، فلهذا بدأ بذكر النصر وعطف
الفتح عليه" انظر تفسير الفخر الرازي 32/140.
وأما الأمر: فقد أُمر عليه الصلاة والسلام بعد حصول النصر والفتح بالشكر والتسبيح والتحميد والاستغفار.
فإذا كان سيد المحسنين عليه الصلاة والسلام يؤمر بأن يختم أعماله بالحسنى،
فكيف يكون حال المذنب المسيء المتلوث بالذنوب المحتاج إلى التطهير؟!
أما الإشارة: فهي أن النصر سيستمر للدين، ويزداد عند حصول التسبيح
والتحميد والاستغفار، فإن هذا من الشكر والله تعالى يقول: "لَئِن
شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ".
وقد وجد ذلك في زمن الخلفاء الراشدين وبعده في هذه الأمة.
لم يزل نصر الله مستمرا حتى وصل الإسلام إلى ما لم يصل إليه دين من قبل،
ودخل فيه من لم يدخل في غيره حتى حدث من الأمة من مخالفة أمر الله ما حدث،
فابتلوا بتفرق الكلمة وتشتت الأمر فحصل ما حصل.
ومع هذا فلهذه الأمة وهذا الدين من رحمة الله ولطفه مالا يخطر بالبال ويدور في الخيال.
أما التنبيه: فيقول ابن الخطيب رحمه الله: "اتفق الصحابة رضي الله عنهم
على أن هذه السورة دلت على نعي رسول الله صلى الله عليه وسلم" انظر تفسير
الفخر الرازي 32/151.
ولذلك تسمى هذه السورة بسورة التوديع.
قيل لابن عباس رضي الله عنهما: "هل كان يعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم
متى يموت؟ قال: نعم، قيل: ومن أين؟ قال: إن الله تعالى جعل علامة موته في
هذه السورة: "إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ" ، يعني فتح مكة
"وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً" ذلك
علامة موته، وقد كان نعى نفسه إلى فاطمة رضي الله عنها" لطائف المعارف 198.
قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: "المراد من هذه السورة أنك يا محمد إذا فتح
الله عليك البلاد ودخل الناس في دينك الذي دعوتهم إليه أفواجا فقد اقترب
أجلك، فتهيأ للقائنا بالتحميد والاستغفار، فإنه قد حصل منك مقصود ما أمرت
به من أداء الرسالة والتبليغ، وما عندنا خير لك من الدنيا، فاستعد للنقلة
إلينا" لطائف المعارف 198.
وما عاش بعدها صلى الله عليه وسلم إلا قليلا، سنتين ثم توفي صلوات ربي وسلامه عليه.
فأين نحن من السير وفق هديه وطريقته ومنهاجه!
فمن لم ينذره باقتراب أجله وحيٌ، أنذره الشيب أو سلب أقرانه بالموت

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بشاره وأمر وتنبيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
™¶«§»ـ_ـ«§»¶b7baak.hooxs.com¶«§»ـ_ـ«§»¶™ :: المنتدى الاسلامى :: منتدى نصرة رسول الامه الإسلاميه-
انتقل الى: